القائمة الرئيسية

الصفحات

نبات الألوفيرا Aloe Vera لماذا أطلق عليها المصريين القدماء اسم نبتة الخلود؟



  يعتبر نبات الألوفيرا من أجمل وأشهر النباتات العصارية، والتي يطلق عليها بالخطأ اسم صبار. النبات معروف منذ آلاف السنين وأطلق عليه قدماء المصريين اسم ( نبتة الخلود ) لفوائده واستخداماته التي لا تحصى فيما يخص العناية بكامل الجسم وتأخير علامات التقدم في العمر واطالة الشباب، وإضفاء الحيوية على الإنسان. تعود أصول نبتة الألوفيرا إلى الغابات المدارية في جنوب أفريقيا ومدغشقر، حيث ينمو وسط طقس دافيء وتربة خصبة واشعة شمس مغربلة في ظلال الأشجار العملاقة. هذه هي البيئة العضوية الغنية التي نشأ فيها الألوفيرا رغم قدرة النبات الكبيرة وتحمله وتأقلمه مع أغلب أنواع التربة والبيئات المناخية المتباينة. موضوع اليوم عن: نبات الألوفيرا Aloe Vera لماذا أطلق عليه المصريين القدماء اسم نبتة الخلود؟.


نبات الألوفيرا Aloe Vera



الألوفيرا aloe vera من اسهل النباتات في الزراعة ويجود في مختلف أنواع التربة خاصة الجيدة الصرف، نبات لا يتطلب رعاية خاصة ويتحمل الظروف الصعبة. لكن إذا وفرت له بعض ظروف النمو الجيدة فسينمو النبات وتكبر أوراقه الغضة الغنية بالعصارة السحرية والتي لا حد لفوائدها وأهميتها.. يمكنك القراءة عن فوائد واستعمالات العصارة المدهشة داخل الأوراق..




  - زراعة نبات الألوفيرا aloe vera



كُون النبات من العصاريات فهذا يجعل زراعته من الخلفات التي تنمو بجانب الأم من أسهل ما يكون. تنزع الخلفات من جانب الأم برفق ويستحسن بجزء من الجذور، تزرع مباشرة في إي خليط تربة جيدة الصرف مع مراعاة تناسب حجم الوعاء مع النبات. يراعى أن يتم نقل النبات إلى وعاء أكبر كلما زاد حجمه منعا لإختناق الجذور في الوعاء الضيق وهو ما يسبب موت النبات عند كثير من الهواة والمبتدئين..
 
 
 
 
 
 5 معلومات هامة جدا عن العصاريات تساعدنا على فهم طبيعة نموها والعناية بها


  - ري نبات الألوفيرا


الألوفيرا من العصاريات وهذا يعني أنها تختزن المياه في أوراقها على شكل عصارة لاستهلاكها في حالة العطش أو الجفاف. كقاعدة عامة لا تروى النبات إلا بعد جفاف سطح التربة مع مباعدة مرات الري خلال الشتاء. فكمية المياه التي يحتاجها النبات تختلف حسب حجم النبات وعمره وحجم الوعاء. اذا تحول لون أطراف الأوراق إلى البني الداكن فهذا مؤشر على زيادة الري، بينما إذا يبست وجفت حواف الأوراق فهذا دليل على عطش النبات فيجب زيادة المخصص المائي..



  - العناية بنبات الألوفيرا


كما أشرنا سابقا نبات الالوفيرا غير متطلب ومتحمل وهو محب للدفء فيفضل إبعاده عن تيارات الهواء الباردة خلال الشتاء. أيضا خلال الصيف يجب الحرص على تجنب أشعة الشمس الحارقة.. عمر النبتة يلعب دورا هاما في تأقلمها مع المتغيرات المناخية، فنبات ألوفيرا بعمر عامين ستكون مقاومته وتحمله لحرارة الشمس أكبر من تحمل شتلة أو نبتة حديثة الغرس، فانتبه لهذا..
 
 
 
 

 
 

بالنسبة للتسميد فالنبات يجود في مختلف أنواع التربة ويتحمل قلة العناصر المغذية ولكن قد يحدث ان تفتقر التربة تماما بمرور الوقت من كافة العناصر الغذائية، فيمكن حينا استعمال سماد NPK أو السماد العضوي المتحلل اذا توفر لدينا.


  - إكثار نبتة الألوفيرا


في حالة ازدحام الاصيص بخلفات النبات بعض فترة، أو نموه بشكل أكبر من الاصيص. يمكن تدويره في وعاء أكبر أو نزع الخلفات الجانبية وزراعتها بشكل منفرد للحصول على عدد أكبر من النباتات. الألوفيرا نبات معطاء جدا وقليل من الماء كافيين لإمتلاء حديقتك بنبات لا غنى عنه أبدا.


  - استعمالات نبات الألوفيرا


منذ آلاف الأعوام تعلم الخبراء أن يفتحوا أوراق الألوفيرا لاستخراج العصارة منها، ويفضل من نبات بحجم كبير وبعدها يتم استعمال هذه العصارة في العديد من الوصفات وأيضا استخدامها بشكل منفرد للشعر والجلد ولتطهير المعدة من الميكروبات.



 
استعمالات نبات الألوفيرا aloe vera
 الألوفيرا Aloe Vera نبتة الخلود


  
 
 
 
 
 
 
 
الألوفيرا من نباتات الزينة التي تدخل في العشرات من الصناعات الغذائية والدوائية ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية. وهناك مزارع ومصانع بأكملها مخصصة فقط للتعامل مع الألوفيرا واستخراج العصارة النافعة منها، بل واستعمال الأجزاء الخضراء من الورق في كثير من الصناعات وكغذاء للحيوانات أو سماد عضوي للأرض.. فهو حقا نبتة معجزة أو نبتة الخلود كما وصفها المصريين القدماء.. اذا أعجبك المحتوى الذي نقدمه هنا في موقع وصفحة المشتل وجروبنا الصغير شجر أخضر يمكنك دعمنا لمواصلة النشر عن طريق مشاركة هذا الموضوع بين أصدقائك على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة؛ شكرا لدعمكم المتواصل.
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. من اجمل النباتات فعلا، وانا استخدمها بشكل مستمر.

    ردحذف
    الردود
    1. فوائدها واستعمالاتها كثيرة ورهيبة ومفيدة جدا

      حذف

إرسال تعليق