القائمة الرئيسية

الصفحات

الأسمدة العضوية organic fertilizers في الزراعة وأكثر أنواعها أهمية للتربة والنبات



  الأسمدة العضوية هي كل الأسمدة التي تعود مكوناتها الأصلية إلى مواد طبيعية غير مصنعة، وهي بالطبع أفضل من الأسمدة الكيمائية مثل NPK أو الأسمدة الصناعية الفاسدة التي دمرت التربة وساهمت في تدهور خصوبتها و قضت على الملايين من الكائنات النافعة التي لعبت دورا حيويا هاما للغاية في إنبات الأشجار والنباتات والمزروعات بكافة أنواعها عبر ألاف السنين.. موضوع اليوم عن: الأسمدة العضوية organic fertilizers في الزراعة وأكثر أنواعها أهمية للتربة والنبات.

فوائد استخدام السماد العضوي الطبيعي



  الأسمدة العضوية organic fertilizers أكثر من مجرد توفير الغذاء للنبات، انها بداية الدورة الحيوية التي نحيا بداخلها. فتحسين ظروف وجودة وحيوية التربة وإثرائها بالكائنات النافعة، يساهم في تحسن الظروف الحيوية للنبات، والحيوان والإنسان ثم يعود إلى الطبيعة والتربة مرة أخرى.. اليوم تتزايد الصيحات يوما بعد يوم من أجل الاستغناء عن استعمال المبيدات والأسمدة الصناعية والعودة مرة أخرى إلى المواد الطبيعية، فما أهمية الأسمدة العضوية بالنسبة لكل من التربة والنبات.
 
 
 
 
 



 - 7 فوائد للأسمدة العضوية


1- استعمال الأسمدة العضوية يوفر للنبات العناصر الغذائية في صورة ميسرة سهلة الامتصاص، يستطيع النبات الحصول عليها بكل سهولة. لكل هواة ومحبي الزراعة المنزلية وسواء كنت تزرع أشجار أو محاصيل خضروات وفاكهة أو نباتات الزينة فستجد نفسك مهتم بتغذية التربة والنبات بالأسمدة الطبيعية للحصول على أفضل نتيجة.



2- الأسمدة العضوية تتحلل مكوناتها في التربة على مدى زمني طويل يسمح للنبات بالاستفادة منها بشكل متدرج، بعكس الأسمدة الكيمائية والصناعية التي تطلق دفعة كبيرة من المغذيات بشكل قد لا تتحمله معظم النباتات، خاصة البادرات والشتلات الصغيرة.



3- السماد العضوي يحسن من الخواص الفيزيائية للتربة ويجعل قوامها اسفنجى نوعا ما ويساعدها على الاحتفاظ بكم أكبر من الماء، مما يعني تخفيض استهلاكها من الماء وصيانة الموارد من الفقد والهدر..
 
 
 
 
 




4- السماد العضوي يحتوي على الملايين من الكائنات الحية المجهرية واضافته إلى التربة تعمل على ازدياد تفاعل هذه الأحياء الدقيقة وزيادة نشاطها مما ينعكس بشكل إيجابي على ثراء التربة وبالتالي نمو أفضل للنباتات بكل أشكالها وصيانتها وحفظها من العديد من الأمراض الفطرية والفيروسية.



5- الأسمدة العضوية تعزز من قوة ومناعة النباتات بشكل عام في مواجهة الأمراض الفطرية والحشرية، مما يقلل من الحاجة إلى استخدام المبيدات الكيمائية والصناعية التي دمرت التربة والماء والنبات وبالتالي الإنسان.



6- لما كانت كل أنواع الأسمدة العضوية من مخلفات زراعية أو نباتية أو حيوانية، فإن إعادة إضافتها إلى التربة يساهم في تدوير المخلفات وإعادتها مرة أخرى إلى التربة للحفاظ على مكونات وخصوبة الأرض والنبات، وبالتالي في النهاية صحة أفضل للإنسان.



7- للأسمدة العضوية أهمية كبيرة جدا في تحسين خواص التربة، وتعويض فقر العناصر الغذائية بها ومساعدتها على الاحتفاظ بالرطوبة لفترة طويلة. وهي تلعب دورا مؤثرا في حياة أطفالنا ومستقبلهم، والاتجاه العالمي المتزايد نحو استخدام الأسمدة العضوية في الزراعة بدلا من الأسمدة المصنعة ليس مجرد ترف أو صحوة بيئية بقدر ما هو حاجة ملحة بالنسبة للنوع الإنساني، أي بالنسبة لنا.
 
 
 
 
 
 
 

 
استخدام السماد العضوي للزراعة
السماد العضوي يعزز من مناعة النباتات ويجعلها أكثر قوة

 - أشهر وأهم أنواع الأسمدة الطبيعية


الكمبوست: وهو ناتج خلط المخلفات النباتية بنوعيها (نيتروجين وكاربون) مع القيام بكمرهم في كومة أو تحت التربة مع المداومة على ترطيب الكومة بالماء و تقليب الكومة بصفة دورية إن أمكن للمساعدة في تحلل الكومة إلى كمبوست في أسرع وقت. والكمبوست أنواع منه النباتي ومنه الحيواني ومنه نوع مختلط، حسب تنوع المدخلات في الكومة.


  - كمبوست حيواني


 ناتج من تحلل مخلفات الحيوانات العاشبة كالأبقار، والأغنام والماشية. ويتم تحلله ايضا بنظام الأكوام مع المداومة على ترطيبه ويفضل كمره تحت الأرض، ويمكن ان يدخل هذا النوع كمكون ضمن خلطة الكمبوست كذلك. يفضل اضافة بعض الكربون أو القش إلى المخلفات الحيوانية للمساعدة على زيادة التفاعل والتحلل بشكل أسرع.



- كمبوست مخلفات الطيور


 ناتج من مخلفات الطيور الداجنة مثل الحمام، البط، الأوز والدجاج والرومي والسمان وغيرها. ويتم انتاجه بنفس طريقة الكمبوست الحيواني بنفس المعاملات تقريبا، ويمكن ان نجمع بين كافة أنواع الكمبوست في كومة واحدة، ويتم تقليب وخلط مخلفات طيور، وحيوانات وبعض المخلفات النباتية الجافة مع بعض وترطيبها بصفة دورية للحصول على أحد أفضل الأسمدة العضوية مختمرة وكاملة التحلل.



  - الفيرمى كمبوست


 أفضل أنواع الأسمدة العضوية على الاطلاق من وجهة نظري، وتقوم بإنتاجه ديدان تسمى الريدويجلر عن طريق تناول كافة أنواع المخلفات العضوية وتحويلها إلى سماد عضوي صالح للاستخدام الفوري ويتمتع بمميزات عديدة لا تتوافر في أي نوع سماد أخر. سيكون لنا موضوع مستقل عن سماد الفيرمى كمبوست ومنافعه السحرية.
 
 
 
 

 - التسميد بمحسنات التربة



  أخيرا: نوع عبارة عن بعض الوصفات مثل استعمال مخلفات القهوة ونثرها أو خلطها بسطح التربة، ايضا استعمال مسحوق قشور البيض أو وضع طبقة من أوراق الأشجار أو القش على سطح التربة كنوع من "الملش" للحفاظ على الرطوبة أو تحضير منقوع الماء مع قشر الموز وسقاية النباتات منه. كل ما سبق يندرج تحت باب محسنات التربة أو اضافات بسيطة لا تعد بديل عن استعمال الأسمدة الطبيعية. 


ختام الموضوع اذا أعجبك المحتوى الذي نقدمه في موقع وصفحة المشتل وجروبنا الصغير شجر أخضر يمكنك دعمنا لمواصلة النشر عن طريق مشاركة هذا الموضوع بين أصدقائك على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة؛ شكرا لدعمكم المتواصل..

reaction:

تعليقات